همسات -4-

كل اشراقة صبح في طيها دعوة للفرح، لكن الحضور غير اجباري… و تلك هي المعضلة *** أرق نغم طرق المطر على نافذتي مساء كزائر خجول يتفقد أحوالي *** أؤمن بالجمال في كل شيئ حتى أراه في قلوب الحاقدين *** السماء احتفت بجنوني هل أسمعَكَ نبضي صوتُ المطر؟ ————

قبلات الصباح

و في مثل هذا الوقت من السنة تحتفي بمروري كل صباح أشجار أطول مني عمرا و ترسل لي قبلات على شكل أوراقها المصفرة و المحمرة خجلا و أتمهل بسيارتي لأتلقى أكبر قدر من الحب و أرد التحية

ارتجالات الحرف

  و تبدو الكلمات هشة، جوفاء في حضرة السكوت. و اشتقت للهو بالحروف و تفتيتها بين أناملي كأوراق خريف و اشتهي رسم فسيفساء شعر من رفاث الصيف و لكن لا تنفك تعاندني و تأبى الإنصياع اعتدنا هذه الرقصة مع بداية كل فصل جديد نرفع بها الستار و نعلن انطلاق الجولة و أستسلم لارتجالات أبجديتي كطفلةتابع قراءة “ارتجالات الحرف”