مخاض

بدأ بضيق و تعب و ارهاق دوي بداخلي و كسور, تنتظر لمسة اشفاق في صمت تجرعت اهانات و اكثر ظني انه جميل الصبر…او هكذا اذكر ثم رويدا صنمك بداخلي…تبعثر حينها فقط ادركت القصة قتلت كل ما هو انا و جعلت نفسي منصة تطأها لتعلوا اكثر.. كاد يكون حبك شركا.. او ربما كان!! كم كنت ساذجة,تابع قراءة “مخاض”

اشتقت لك صديقتي

اشتقت…اشتقت ..و اشتقت… و انصهر الوتر….و انكسر الناي و ذرف العود دمعا…لم يراه سواي هدأت الموسيقى حبيبتي و لم اسمعك تغنين لذكراي انكسرت الاساور..و العقد حول عنقي ضاق كرهتني المرايا لأني لا أذرف دمعا على الفراق دفاتر الشعر انتحرت…فضلت الاحتراق على أن تتلقى حزني…و اتهمتني بالنفاق آسفة لأني ابقيت شكواي لنفسي و استأثر بألم لاتابع قراءة “اشتقت لك صديقتي”

بين دروسي و دروسك

    عزيزي, قبل ان تلقنني درسا.. تعلم فنون الهجر! تعلم كيف تصرخ صمتا, و تعاتب حبا.. و تنفجر في صبر! تعلم كيف تكون امامي.. رجلا, فرحه مشإع و غضبه سر. صراخك لا يهز كياني و قلبي لا يمتثل بأمر!   قبل ان تلقنني درسا, رتب كل الاوراق و أعد لوحة و حزمة اقلام, وتابع قراءة “بين دروسي و دروسك”