استشفاء

Advertisements

اخفيت لوعتي عن الرؤية،

تسللت للرؤى !

سلام عليك يا ساكني

يا من سبَيتَ

ظاهري و باطني

سلام عليك يا موطني

سقيت نخيلك و أخرجت كنوزك

و لما اغتنيتَ

نَفَيتَني

سلام عليك يا قلبا

رطبا بقالب من معدن

خض غمار الحياة غازيا

فروحُك، بِصُلبِ روحي بمأمن

أمانة بيدي أنت

الله مُودِعها

و لست لودائع الرحمن بخائن

أعيذُك من كل شر

و كل ألم أو غبن

لا أسألك شكرا ولا مِنحة

هل يجازى الود الا بالود

و أجري لدى صاحب المنن

كلما أكبر العطايا

أكبر خوفي من الفتن

و لما رأيتك من أجمل ما يعطى

مال قلبي الى الوهن

أخشى الشقة ما بيننا

و أخوف من ذلك

قرب البدن

أعياني هذا الصبو

و المشتكى ليس اليك

بل لمؤتمِني

علتي منك و الدوا

إني مريض فاشْفِن

جرحي لا ممرض يدركه

ولا العقاقير تنفعني

أرجو احسانك إنه

لا حياة لي ما لم تأذن

أسألك صبرا كأيوب

طمعا باسمك المحسن

و هدى في لج صبابتي

كما ريح تهدى للسفن

و حنانا كالذي أبديت مريم

ربي، اني اغتربت بهذا الزمن.

%%footer%%