وصاية

Advertisements

 

اني لا أطمع بجزاء

غير وصايتي على هذا الحب.

كم رجوت..

-و اني اعترف بخوفي من تلبية الرجاء-

ان يتلاشى هذا الذي يسكنني

خشية ان اختفي فيه !

لكنه ما زادني الا سعة و رحابة.

و أدركت حينها،

انها هبة لي و لك..

لا ادري بأي الاعمال اوتيتها!

انا يا غريب بحبك

في برزخ،

اقرب للموت فيه من الحياة

و ان يكن الموت بهذا الجمال..

لطابت السكرات

و طاب الفناء.

 

%%footer%%