تملك

انتشلتني من نومتي هذا الصباح!
أُفيق و إذ البال مشغول بك,
و كأنك تنتظرني على أعتاب اليقظة
لتستقبل أشواقا سعرت الأحلام لهيبها…
ألم يكفك أنك احتللت صحوتي و منامي؟
و الآن تُسَوّر ما بينهما بأجراس تدق اسمك
لتحكم الحصار..
أما تدري أني استسلمت
و أعلنتك وطنا و علما و هويه!
فيا مالك الدار و محتلها..
رفقا بضيفك!

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.