قبل التاريخ

 
ان النسيان كلما كاد يبلعني
اختلست الذاكرة بعضا منك
تودعه وسط المفكرات و أوراق مبعثرة..
بين دروج و شاشات..
بين حقيقي و افتراضي.
 
اني لأنسى أكثر هذياني فيك
الى أن أتعثر بشيء مما اقترفت من البوح
شوق لا أجد سبيلا لتأريخه…
فأحسبه وجد قبلنا..

 

أنا و أنت لم نلتقي فيولد الحنين!
بل الحنين اخترعَنا
لينظر كيف يضم وجدانين
رغم أنف الحياة.

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.