ترجمة

 

و كم من الود

يضيق به الورق

و يُعجِزُ الترجمات.

 

 


 

أمشي الدروب

أعشقها،

و لو أني أدري أن بنهايتها سور.

ـــــ

أمشيك دربا لا مرتجى منه..

الا أن أستكشف أسرارك

و أقلب الحصى

و أتأمل زهورك

و أدندن بخطاي ألف أغنية شوق

تتردد بين أطرافك…

 

 


 

احيانا يغيظني

كم. ان اسمك يشبه طلسما

يفك عقد لساني!

 


اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.