طفلة و مجنونة

ماذا اقول لهذه الطفلة التي تبكي؟

في ذاك الركن تئن بصمت و احيانا تهذي :

اين لعبي؟ اين الواني؟ اين مهدي؟..

لم ما عاد غير الدمع يقبل خدي؟

اين غرفتي و أصدقائي؟؟ كيف صرت وحدي؟

و سنواتي الصغيرة .. لأين تمضي؟

لا لن أكبر… و الا كيف تصير الدمى بعدي؟

ماذا أقول لهاته الطفلة بداخلي تبكي؟

تهوى الدلال …

لا تزال تقرأ قصص الخيال

تتخيل نفسها أميرة تلتحف أشعة الشمس

و تغفو على الهلال ؟

بعد هذا يقول : أنت ملكي !

أنا؟

أو تعرفني؟

لو أنك تعرف طباعي ..

لو انك تحتضن ذراعي ..

لو انك تؤثر في الصمت سماعي ..

لوجدتني غير ما تريد ..او كل ما تريد

فلست بكلام العقلاء احكي …

اخبرني من فينا تريد…؟

أتريد طفلة باسمه…..عذراء

من الحب و من جنون النساء؟

ام تريد امرأة عاشقة …مجنونه..

تداهمها نوبات البكاء ؟

أخبرني و أخبر هذه الطفله

و تمهل لتحسن الاختيار

و ترسم على رصيف قلبينا املا

فمن قَبْلَكَ قد غيروا المسار…

و تأكد اني و هي واحد

لكننا من بعضنا.. لشد ما نغار…

 

…عليك …

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.