قَلْبٌ بِلا مِرْسَاه

Advertisements
إلى اين يا قلب حامِلٌ أنتَ حقَائِبك!
لِم تَأْبى إلّا أنْ تَبْني وَطنًا علَى الكُثْبَان
البَحْرُ الّذِي تُحَاذيهِ
لا يَلْبثُ يَهدُّ صَوامِعَ الوِجْدان..
 
المَوْجُ الّذِي أغْوَتْكَ أَراجِيحُه
لا يَنْفَكّ يَضُم سُفُني لِغنَائِمِه
القابِعَه بِقَعْرِ النّسْيَان..
 
ألَمْ تَتْعَب؟, أَلَنْ تَكْبُر؟

أَدْري كَمْ هوَ جَميلٌ و سَاحِرٌ
ذَاكَ الأَرْخَبِيل..
لَكِنْ تَعَقَّل, فَلا سَبيلَ لَه..
إِلّا أَنْ يَنْموَ لَكَ جَنَاحَان..


مِثْلُكَ أَنَا ... عَطْشَى ..لِــ
رَحِيقٍ بِطعْمِ الوُدّ وَ الرّيْحَان
لـ بَيْتٍ تَضَوَّعَ بِعِطْرِ المَحَبّة..
بِنَوَافِذَ مِنْ سُنْدُس
بِأبْوابَ مِن خَيْزُران..
 
لَكِنْ يَا قَلْبُ أكْثَرُهُم...
مُجَرّدُ هَاوٍ لِلْبُنْيَان..
يُبْدِعُ بِوَصْفِ النّقْشِ
قَبْلَ رَفعِ الجُدْرَان..
 
 
 
أُغْفُ يا قَلْبُ...
 أرْجُوكَ..صَبْرًا...
دَعْنِي أُلَمْلِم بَعْضَ أَثَاِثنا
مِمّا خَلّفَتْهُ النِّيرَان..
 
أُغْفُ و دَعْ عَقْلي يَحْرُسِ المَكَان
أُسْكُن لَعَلّ الصُّبْحَ يَأْتِي..
بِحِكْمَة أو فِكْرَة أو عُنْوَان
 
نَمْ بِسُكُونِ هَذَا الدُّجَى
لَا تَخْشَ القَفْرَ و سِبَاعَه
فإنها ترحم السقيم..
...رَأْفَةً ..
شِيمَةٌ نَدُرَتْ فِي بَنِي الإِنْسَان..
%%footer%%