أَنَـــــا الـــبَــــــحْـــــر

Advertisements
  أعترف
لا زلت أفاجأ بمدى جهلك..
من أكون!
تتخيل أشياء..
بكلامك اكثر من إيحاء..
تظن بي الظنون!
ثم تقول تريدني!
من تريد أسألك بالله..
فلا أظنك تراني.
فمن هاته التي سرابها
تارة تُمَجِّد كبلقيس
و تارة تتعوّذُ منها,
 كصَنفِ ابليس..
من ترى و من تريد؟
فانفصاماتك كادت تضيعني مني
و تودي بي للجنون..
***
من أنت؟.. أعاشق مكلومٌ
غَشِيَ عقلَهُ الندم..
أم رجل شرقي ساءَهُ
أن من صنف النساء
من زَهِدَتْ بمَمَالِكِه..
و شاءتْ بِغَيْرِ سُلْطانِه تَكونْ.
فمن أنت و من أنا..
و كيف لاثنين..
لبعضهما أعجمين، أصمين
أن يجتمعا بهذا الكون!!
***
من أنت؟!
أتعبني البحث عنك
إذ تنعزل بكهفك ..
تُغَلّقُ الأبواب دوني
أتعبني الوقوف على أعتابك
يَلوكُنِي القَهْرُ
و تَفتَرِسُني ذِئابُ الوَحْدَة
أعياني النداء..
لحارس أهمل مهماته،
و احترف الجفاء.
أعياني التودد
لطاغية يرى ودي ذلا
فينتشي باستعباد قلبي
يكيله انواع الالم
و يبدع في الايذاء.
***
من أنت؟
تأتيني دوما
بين حبيب ..و جلاد
لا القُربُ مِنْكَ يُضَمّدُ الجَرْح
ولا الجلاّدُ فيك يُحْسِنُ الذّبْح
بين الموت و الحياة تداولني..
فرعونُ..في ظَنِّكَ
تُحْيِي و تُمِيت..
و ظَنِّي..
أَنّنِي البَحْر!

3 thoughts on “أَنَـــــا الـــبَــــــحْـــــر”

%%footer%%